العدد 361 - 15/04/2018

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أختي الكبيرة دائما تدعو علينا دعاء سيئاً إذا غضبت منا وأنا أخاف منها ومن دعائها

هل يستجيب الله دعاءها؟

منى..

حبيبتي منى...

أجمل عبادة نقوم بها هي الدعاء والإلحاح على الله كي يستجيب دعاءنا.

ولولا الدعاء وأملنا بالله كبير كي يستجيب الدعاء لكانت حياتنا صعبة متعبة، ولوقفنا عاجزين أمام صعوبات الحياة.

ولكن هناك للأسف بعض الناس من يدعو على غيرهم دعاء سيئاً، عندما يغضبون أو ينزعجون من غيرهم، حتى صار عندهم الدعاء السيءعادة مستمرة.

ومن كانت عادته الدعاء السيء، صار الناس يتجنبونه خوفاً من دعائه، ومن لسانه السليط.

وخوفاً من تجرئه على الله بهذا الدعاء السيء.

لذا حبيبتي حاولي ألا تُغضبي أختك الكبيرة، فهي أختك وتخاف عليك، ولكنها قد لا تدري أنها بهذا التصرف الأحمق قد تخسرك وتخسر من حولها.

وحاولي أن توضحي لها أنك حزينة بسببها وأنك خائفة أن يستجيب الله دعاءها عليك، وأنك تحبينها ولا تريدين أن تخسريها.

وذكريها بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"لا تدعو على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله ساعة يُسأل فيها عطاء فيستجيب لكم. "رواه مسلم"

والدعاء الظالم بغير وجه حق لن يُستجاب بإذن الله. فلا تخافي ولا تبتئسي، وتوكلي على الله.

ولكن أحياناً يوافق الدعاء ساعة إجابة، فيستجيب الله الدعاء السيء، ولكن الله سيعاقب من دعا بهذا الدعاء السيء، لأن الله عادل رحيم لا يرضى الظلم لعباده.

واجعلي لسانك دائماً رطباً بذكر الله وبالدعاء الجميل لكل من تصادفينه في حياتك، حتى تُعرفي بين الناس بحلاوة لسانك، وطيب أخلاقك.

حماك الله يا حبيبتي وأبعد عنك كل مكروه.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net