العدد 363 - 15/05/2018

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

جاء شهر رمضان وأنا لا أستيقظ لصلاة الفجر مهما حاول أهلي إيقاظي

ولا أعرف كيف سأقدر أن أستيقظ للسحور ما الحل

سمر

حبيبتي سمر...

يبدو لي يا حبيبتي أنك تشعرين بتأنيب الضمير لأنك لا تستيقظي لصلاة الفجر.

ربما كان هذا كسلاَ منك.

وربما أنك تنامين في وقت متأخر من الليل، فلا تستطيعين الاستيقاظ لصلاة الفجر. وربما أنك قد تعوّدت أن تستيقظي للذهاب إلى المدرسة، ولم تعوّدي نفسك أن تستيقظي لصلاة الفجر.

لو أنك يا حبيبتي قلت لنفسك قبل أن تنامي مبكراً، أنك ستنامين مبكراً لتستيقظي لصلاة الفجر، وليس لتستيقظي للذهاب إلى المدرسة.

وإذا كررت هذا الكلام كل يوم، سيكون همّك الاستيقاظ لصلاة الفجر، وليس الاستيقاظ فقط للمدرسة.

فالنفس كما تعوّدينها تعتاد، فإذا اعتادت نفسك التكاسل عن صلاة الفجر لا سمح الله، ربما قد تعتاد إهمال بقية الصلوات.

واطلبي من أهلك أن يوقظوك لصلاة الفجر ويلحّوا عليك، ويبقوا إلى جوارك حتى تقومي من فراشك.

وأهم نقطة أن تنامي مبكراً حتى تأخذي حاجتك من النوم، وتستيقظي وأنت نشيطة مرتاحة.

وادعي دائماً:

" اللهم أعنّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك".

أعانك الله يا حبيبتي على تأدية صلواتك وأنت مقبلة فرحة بتأديتها.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net