العدد 363 - 15/05/2018

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين.. شهيدنا اليوم شاب قدّم روحه هدية لأجل رفعة الإسلام وثأراً لحرائر فلسطين وأطفالها وشيوخها، إنه الشهيد البطل وليد بن سعيد الحرازين من مواليد حي الشجاعية بمدينة غزة العزة في 16/6/1982م.

نشأ بطلنا في بيئة محافظة، وتربى في مسجد (المرابطين) يصلي جماعة ويحضر الدروس الدعوية، ويكثر من الاعتكاف في المسجد نهاراً والرباط على الثغور ليلاً، وعمل بالعمل المهني الحر ليساعد أهله بتوفير احتياجاتهم الأساسية.

عاش بطلنا حياته اجتماعياً مخالطاً للناس يساعدهم ويمشي في حاجاتهم، دائم الابتسامة والتودد إلى الناس.

انضم بطلنا منذ نعومة أظافره إلى الكتلة الإسلامية، يشارك إخوانه جميع أنشطتهم وأنشطة المسجد الدعوية، وحلقات التحفيظ، ثم التحق بصفوف القسام عام 2002م مع بداية تشكيل مجموعات الجيش الشعبي، وشارك في صد عدد من الاجتياحات الصهيونية للمناطق الحدودية.

يوم الشهادة

يوم 27/8/2016م انطلق بطلنا وليد متحمساً كعادته يطلب رضا الله والفوز بالجنة، ثم مدافعاً عن وطنه وأهله وأبناء بلدته، وبينما هو ينصب عبوة ناسفة لاصطياد العدو في كمين محكم، استهدفته طائرات العدو الغاشمة وهو يقوم بواجبه المقدس في الدفاع عن وطنه، وأطلقت عليه حممها الجبانة ليسقط بطلنا شهيداً على أرض المعركة وينال ما تمنى..

إلى جنان الخلد يا شهيدنا البطل وجميع شهداءنا الأبرار، وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net