العدد 365 - 15/06/2018

ـ

ـ

ـ

 

والـعـيد أقبل مـزهواً iiبطلعته
كـأنـه  فارس في حلة iiرفـلا
والمسلمون أشاعوا فيه فرحتهم
كما  أشاعوا التحايا فيه iiوالقبلا
فـلـيهنأ  الصائم المنهي تعبده
بمقدم  العيد إن الصوم قد iiكملا

1- الاغتسال والتطيّب والتزين ولبس الجديد وإظهار الفرح والسرور بقدوم العيد.

2- يستحب الأكل على تمرات قبل الخروج إلى المسجد: عن أنس (رضي الله عنه) أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يخرج يوم الفطر حتى يأكل تمرات، ويأكلهن وتراً . أخرجه البخاري

3- التهنئة بالعيد والذهاب لصلاة العيد من طريق والرجوع من طريق آخر حتى يستطيع المسلم تهنئة أكبر عدد من المسلمين. عن جبير بن نفير قال: كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منا ومنك .

4- زيارة الأهل والأقارب وصلة الرحم وإدخال السرور عليهم. عن أَنس بن مالك أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَال: مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ. أخرجه أحمد

5- التوسعة على العيال في الأكل والشرب والبِشر والسرور في وجوههم.

* ليس العيد لمن لبس الجديد.. إنما العيد لمن طاعته تزيد.

* ليس العيد لمن تجمّل باللباس والمركوب.. إنما العيد لمن غفرت له الذنوب.

* ليس العيد لمن حاز الدرهم والدينار.. إنما العيد لمن أطاع العزيز الغفار.

* ليس العيد لمن لبس الجديد.. إنما العيد لمن أطاع رب العبيد وخاف وعيد وعمل ليوم الوعيد.

* ليس العيد لمن لبس الثياب الفاخرة.. إنما العيد لمن عمل وخاف الآخرة .

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net