العدد 365 - 15/06/2018

ـ

ـ

ـ

 

دخل أحد الصحابة مسجداً يريد الصلاة، وبعد انتهاء الصلاة لفت نظره صبي لم يتجاوز الحادية عشرة من عمره قائم يصلي بخشوع تام..

عندما فرغ الصبي من صلاته دنا منه الصحابي وسلّم عليه وسأله:

- يا غلام.. ابن مَنْ أنت؟ّّ 

قال الصبي: إني يتيم.. أبي توفي منذ زمن!!!

مسح الصحابي على رأس الغلام قائلاً له بحب:

- أَترضى أن أكون لك أباً وتكون لي ولداً !!؟

أجاب الصبي بود: هل تطعمني إذا جعت؟ وتسقيني إذا عطشت؟ وتكسوني إذا عريت؟

أجاب الصحابي بحب: نعم.. نعم يا ولدي الحبيب!!

قال الفتى الذكي: وهل تحييني إذا مت؟!!

دهش الصحابي من قول الغلام قائلاً له: هذا ما ليس إليه سبيل، ولا أقدر عليه!!!

أمسك الغلام بيد الصحابي يصافحه وهو يقول:

- إذاً اتركني للذي خلقني ثم رزقني ثم يميتني ثم يحييني.

احتضن الصحابي الغلام وقبّله بين عينيه بحب غامر ثم استأذنه بالإنصراف وهو يقول بصوت عالي: 

- أحسنت أيها الغلام الشجاع.. لعمري مَنْ توكل على الله كفاه!!!!

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net