العدد 366 - 01/07/2018

ـ

ـ

ـ

 

شعر : الأستاذ الكبير صالح محمّد جرّار

أهـديـتـنـي  ورقاً كي أملأ iiالورقا
شِـعـراً يـتـرجمُ ما قلبي به iiخفَقا
وهـل تُجيدُ القوافي وصفَ ما iiأرِجَتْ
بـه الـعروقُ وما في القلب قد iiعلِقا
فعطرُ  حسنكمُ، يا صالحي ، iiازدهرتْ
بـه الـريـاضُ فحازت منه ما iiعبقا
وغـرّد الـطّـيـرُ لمّا أن رأى عجباً
مـن الـجـمال بدنيا النّاس قد iiخُلِقا
تساءَل الرّوضُ :هل قد عاد يوسُفُكم ؟
أم  أنّ صـالحَكم في الحسن قد iiسبقا
أجـبـتُـه  أنّ ربّ الـحسن iiيمنحُنا
فـي كـلّ جـيـلٍ ملاكاً يأسرُ iiالحدَقا
فـسـبِّـحِ  الله واشـهد أنّ iiصالحنا
آيُ  الـجـمال ، وذا عذرٌ لمَن عشِقا
***
لـكـنّني لستُ أنسى في الإناث iiرشاً
" رورو" الحبيبة فيها الحسنُ قد iiنطقا
فـنـافـسـتْ صالحاً في كلّ iiموهبةٍ
فـانـظـرْهما  ، فهما آيٌ لمَن iiخلقا
ربّـاهُ ، فـاحـمـهما مِن كلّ حاسدةٍ
والـوالـدَينِ  ، وهبْ خيراً لهم iiغَدَقا

جدّك المحبُّ لكم

صالح محمّد جرّار

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net