العدد 366 - 01/07/2018

ـ

ـ

ـ

 

عـلـيـك  بـتقوى الله إن كنتَ iiغافلاً
يـأتـيـك بالأرزاق من حيث لا iiتدري
فـكـيـف تـخـاف الفقر والله iiرازقاً
فـقـد رزق الـطير والحوت في البحر
ومـن ظـن أن الـرزق يـأتـي iiبقوة
مـا  أكـل الـعصفور شيئاً مع iiالنسر
تـزول عـن الـدنـيـا فإنك لا iiتدري
إذا جنَّ عليك الليل هل تعيش إلى الفجر
فـكـم مـن صحيح مات من غير iiعلة
وكـم مـن سقيم عاش حيناً من iiالدهر
وكـم مـن فتى أمسى وأصبح iiضاحكاً
وأكفانه  في الغيب تًنسج وهو لا iiيدري
فـمـن عـاش ألـفـاً أو iiألـفـيـن
فـلا بـد مـن يـوم يـسير إلى القبر

* اترك غدك حتى يأتيك، ولا تشغل نفسك مما فيه من حوادث وكوارث ومصائب، ولا تستبق الأحداث، ولا تتوقع شراً، وتفاءل بالخير تجده أمامك، واشغل نفسك بيومك الذي تعيشه.

* لا نعلم بعد رحمة الله ما الذي سيدخلنا الجنة: أهي ركعة أو صدقة أو سقيا ماء أو حاجة مسلم قضيناها أو دعوة أو ذكر... فاعمل الخير ولا تستصغر.

* إذا كنت تدعو وضاق عليك الوقت وتزاحمت في قلبك حوائجك فاجعل كل دعائك أن يعفو الله عنك، فإن عفَا عنك أتتك حوائجك من دون مسألة.

* إذا حاصرتك الأوهام والوساوس والقلق والمخاوف.. اجعل لسانك رطباً بذكر الله.

* حين يفتح الله لك أبواب الدنيا ويغدق عليك من نعمه وفضله، فاشكره ليل نهار حتى يزيدك من عطاياه.

* ادعُ الله بثبات واستشعر اليقين في الإجابة، واعلم أن اختيار الله لك خير من اختيارك لنفسك.

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net