العدد 366 - 01/07/2018

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

قررت يا جدتي أن أترك الغيبة والنميمة ولكن صاحباتي يسخرون مني ويقولون عني أنني أتظاهر بالتدين ويجبرونني على الغيبة والنميمة معهم.

هناء..

حبيبتي هناء...

نِعمَ ما قررت، وهنيئاً لك هذه الخطوة المباركة.

وكم جميل منك أن تفكري بهذا الأمر المهم، والذي يقوم به بعض الناس، والذي يؤدي إلى زرع الحقد والكراهية بين الناس، وتفتت العلاقات بين الأصحاب والأقرباء والأهل والإخوة.

حبيبتي...

عندما تلتقين بصديقاتك ويبدأن بالغيبة والنميمة عليك أن:

- تحاولي تنبيههن إلى خطورة هذا الكلام في الدنيا والآخرة.

- وإذا استمررن بهذا الكلام حاولي أن تغيّري مجرى الحديث إلى أمور أخرى بعيدة عن الغيبة والنميمة.

- وإذا بقين على ما هم عليه انسحبي من المجلس بهدوء، وقولي لهن أنك لن تجلسي معهن إذا لم يتوقفن عن هذا الكلام.

- وإذا لم تجدي أي استجابة لك، حاولي الابتعاد عنهن، والبحث عن صديقات أخريات خلوقات طيبات، يخفن الله ولا يتكلمن بسوء على أحد، وستجدي إن شاء الله أمثال هذه الصديقات.

أعانك الله يا حبيبتي وسدد خُطاك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2018                    

www.al-fateh.net